ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون. Berhukum dengan selain hukum Allah (Tafsir QS 5:44)

This clearly means that one who, in disregard of God's commandments and of the Laws revealed by Him, pronounces judgements according to man-made laws whether made by himself or by others is guilty of three major offences س: ما حكم القاضي الذي يحكم بقانون الدولة وهو يخالف الشريعة؟ الشيخ: كفر دون كفر إذا كان لم يستحله، أما إذا استحله فكفر أكبر، نسأل الله العافية
ولا مرية أن من بلغه دين الله وما أنزل من الهدى والنور ولم يؤمن به ولم يتخذه دينًا، وأنكر بقلبه، وجحد بلسانه، فهو كافر خارج من الملة بلا اختلاف Sungguh mereka telah benar, mereka tidaklah memberikan kepada kita diyat tersebut melainkan penganiayaan dari kami dan menguasai mereka

مع القرآن الكريم: (وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ)

Bahkan mungkin bisa jadi penyebutan tersebut berlandaskan kebanyakan atau mayoritas.

28
فصل في تحريف الإنجيل
وقال أبو جعفر بن جرير بعد حكايته له عن مجاهد: وهذا التأويل بعيد من المفهوم في كلام العرب، بل هو خطأ، وذلك أن المهيمن عطف على المصدق، فلا يكون إلا صفة لما كان المصدق صفة له، قال: ولو كان الأمر كما قال مجاهد لقيل: وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه، يعني من غير عطف
منزلة الحكم بما أنزل الله في الإسلام
وقال الضحاك: فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ يعني أمة محمد صلى الله عليه وسلم، والأول أظهر
كفر من يحكم بغير ما أنزل الله
قُلْتُ: أَعِنْدَكُمْ سِوَى هَذَا؟ قَالُوا: حَسْبُنَا هَذَا
أما الأول، وهو كفر الاعتقاد فهو أنواع: أحدها: أن يجحد الحاكم بغير ما أنزل اللَّه أحقيّة حكم اللَّه ورسوله، وهو معنى ما روي عن ابن عباس، واختاره ابن جرير، أن ذلك هو جحود ما أنزل اللَّه من الحكم الشرعي، وهذا ما لا نزاع فيه بين أهل العلم
Barangsiapa yang tidak berhukum dengan apa yang diturunkan Allah bukan karena merendahkan hukum Allah, tidak pula meremehkan dan tidak meyakini bahwa hukum yang lainnya lebih mendatangkan maslahat dan lebih manfaat bagi makhluknya atau semisalnya, namun dia berhukum dengannya karena adanya nepotisme terhadap yang dihukum, atau karena sogokan, atau yang lainnya dari kepentingan dunia maka dia fasiq dan tidak kafir ومن لم يحكم بما أنزل الله لا استخفافاً بحكم الله ولا احتقاراً ولا اعتقاداً أن غيره أصلح وأنفع للخلق وإنما حكم بغيره محاباة للمحكوم له ، أو مراعاة لرشوة أو غيرها من عَرَض الدنيا ، فهذا فاسق وليس بكافر ، وتختلف مراتب فسقه بحسب المحكوم به ووسائل الحكم

«ومن لم يحكم بما أنزل الله»

Adapun jika dia melakukan itu karena sogokan atau karena maksud lain, dan dia meyakini haramnya hal tersebut, maka dia berdosa, termasuk kufur ashgar, dzalim ashgar, dan fasiq ashgar yang tidak mengeluarkan pelakunya dari agama.

23
رداً على تأويل الخوارج لقوله تعالى ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون
كان عبدالناصر ضيق الصدر به لمواقفه الشجاعة
Berhukum dengan selain hukum Allah (Tafsir QS 5:44)
ولا شكّ أنّ هذا الأمر سابق على مجيء الإسلام ، فهو ممّا أمر الله به الّذين أرسل إليهم عيسى من اليهود والنّصارى ، فعلم أنّ في الجملة قولاً مقدّراً هو المعطوف على جملة { وآتيناه الإنجيل } ، أي وآتيناه الإنجيل الموصوف بتلك الصّفات العظيمة ، وقلنا : ليحكم أهل الإنجيل ، فيتمّ التّمهيد لقوله بعده { ومن لم يحكم بما أنزل الله } ، فقرائن تقدير القول مُتظافِرة من أمور عدّة
منزلة الحكم بما أنزل الله في الإسلام
ولا شك أن تفسيره للآيات له أهمية خاصة كونه إماما وثيقا فى فقهه، مُجمعٌ على علمه وتقواه