المسح على الخفين والجوربين. احكام المسح على الخفين

المسح على الخفين والجوربين تعريف الخف والجورب الخف ما يلبس على الرِّجل من الجلد حساب مدة المسح تبدأ المدة من أول مسح بعد الحدث، فإِذا لبس الجوربين على طهارة، ثم أحدث ثم مسح للمرة الأولى، يحسب من هذا المسح يومًا وليلة أربعًا وعشرين ساعة
فَاغْتَسَلَ فَمَاتَ، فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أُخْبِرَ بِذَلِكَ، فَقَالَ: قَتَلُوهُ قَتَلَهُمْ الله، أَلَا سَأَلُوا إِذْ لَمْ يَعْلَمُوا، فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ، إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيهِ أَنْ يَتَيَمَّمَ وَيَعْصِرَ أَوْ يَعْصِبَ -شَكَّ مُوسَى- عَلَى جُرْحِهِ خِرْقَةً، ثُمَّ يَمْسَحَ عَلَيْهَا، وَيَغْسِلَ سَائِرَ جَسَدِهِ» رواه أبو داود أما صفة المسح فهي : " أن يضع أصابع يديه مبلولتين بالماء على أصابع رجليه ثمَّ يُمرُّهما إلى ساقه ، يمسح الرجل اليمنى باليد اليمنى ، والرجل اليسرى باليد اليسرى ، ويُفرِّج أصابعه إذا مسح ولا يكرر المسح "

الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ / محمد بن صالح بن عثيمين رحمة الله تعالى

الخف مدة المسح على الخفين والجوربين يوم وليلة للمقيم، وثلاثة أيام بلياليهن للمسافر.

15
صفة المسح على الخف أو الجورب
لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه
صفة المسح على الخف أو الجورب
ولو مسح الإنسان بعد تمام المدة- ولو ناسياً- فإنه يجب عليه أن يعيد الوضوء، وأن ينزع خفيه، ويغسل قدميه، حتى لو صلى بهذا الوضوء الذي كان بعد تمام المدة ومسح فيه، فإنه يجب عليه إعادة الصلاة ولو كان ناسياً، وأما إذا كان مسافراً، فإنه يمسح ثلاثة أيام بلياليهن، ويكون ابتداء المدة كما أسلفت من أول مرة في المسح، ثم لو مسح في الحضر، ثم سافر، فإنه يتم مسح مقيم يوماً وليلة، أما لو لبس الخفين في الحضر، ولم يمسح إلا في السفر، فإنه يتم ثلاثة أيام، ولو أنه ابتدأ المسح في السفر، ثم وصل إلي البلد- بلده- فإنه لا يمسح إلا مسح مقيم، فإن كانت مدة مسح المقيم قد انتهت، وجب عليه الخلع، وغسل رجله إذا توضأ، وإن كانت لم تنتهِ، فإنه يتمها على مسح مقيم يوماً وليلة من أول مرة مسح
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ / محمد بن صالح بن عثيمين رحمة الله تعالى
كيفية المسح على الخفين وأحكامه يكون المسح على الخفيّن بمسح الرجل فقط من أطراف الأصابع إلى الساق من أعلى الرجل؛ فيبدأ بتمرير يده من عند الأصابع وصولاً إلى السّاق فقط، على الرّجلين معاً؛ بمعنى أنّه يمسح بيده اليمنى على رجله اليمنى، وبيده اليسرى على رجله اليسرى في ذات الوقت، كما في الأذنين، ولو كانت إحدى يديه لا تعمل، فيبدأ باليمنى ثمّ اليسرى، ويشترط للمسح على الخفّين أو الجوربين أن يلبسهما المسلم بعد أن ينتهي من الوضوء، أي بعد الوضوء الكامل، وأن يكونا ساترين للكعبين، ويمسح المسلم عليهما يوماً وليلة إن كان مقيماً، وثلاثة أيّام بلياليهنّ إن كان ، ويبدأ بحساب الوقت من أول مسحٍ عليهما بعد أن ينتقض الوضوء، ويجوز المسح على الخفّ الذي فيه خرقٌ إن كان الخرق يسيراً، فخطاب الرسول -عليه السلام- في الجواز بالمسح على الخفّين كان عامّاً، فلو كان الخرق اليسير يمنع من جواز المسح لنبّه عليه رسول الله، كانوا فقراء؛ ومن الطبيعيّ أن تكون خفافهم مخروقةٌ، وينتقض المسح بانتهاء المدّة المقررّة شرعاً، ، وبخلع الخفّين أو كلاهما عمداً أثناء مدّة المسح، وإذا شكّ المسلم في ابتداء وقت المسح؛ فإنّه يبني على اليقين، فإن شكّ هل مسح أم العصر، فإنّه يبدأ بحساب المدّة من وقت العصر، وإذا انتهت مدّة المسح وما زال على طهارته فتصحّ صلاته؛ لأنّ انتهاء المدّة لا ينقض الوضوء وإنّما ينقض المسح، وإذا توضأ ثمّ لبس جوربين أو خفّين ثم نزع الأعلى منهما، جاز له إتمام المسح خلال المدّة على الأسفل؛ لأنّه يصدق عليه أنّه أدخله على ، أمّا إن توضأ ولبس جورباً أو خفّاً واحداً ثم مسح عليه، فلا يصحّ أن يلبس آخر ويتمّ المسح عليهح لأنّه لا يصدق عليه أنّه أدخله على طهارةٍ
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: فالمسح على الخفين والجوربين ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم من فعله وقوله، وعليه العمل عند كافة أهل العلم من أهل السنة قال علي ضى الله عنه: «لَوْ كَانَ الدِّينُ بِالرَّأْيِ لَكَانَ أَسْفَلُ الْخُفِّ أَوْلَى بِالْمَسْحِ مِنْ أَعْلَاهُ، وَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَمْسَحُ عَلَى ظَاهِرِ خُفَّيْهِ» رواه أبو داود
فقد ثبت في الصحيحين عن جرير أنه بال، ثم توضأ ومسح على خفيه، فقيل له: تفعل هكذا؟ قال: نعم، رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صنع مثل هذا مشروعية المسح على الخفين إنّ ممّا يسّر الله تعالى به على خَلقه من أمور دينهم، أن شرع لهم المسح على الجوربين؛ وذلك حتّى يخفّف عنهم في البرد وغيرها ممّا يحصل به المشقّة، وقد وردت كثيرةٌ عن جمعٍ من تدلّ على مسح الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في السفر والحضر، وترخيصه ذلك، وأمر المسلمين به، ومن ذلك ما رواه المغيرة بن شعبة عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، قال: كنتُ معَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في سفَرٍ، فأهوَيتُ لأنزِعَ خُفَّيهِ، فقال: دَعْهما، فإنّي أَدخَلتُهما طاهِرَتَينِ، فمسَح عليهما

حكم المسح على الجوارب و حكم المسح على الخفين

وهو الأشبه بمقاصد الشريعة.

2
يجوز لي المسح على الخفين والجوربين اذا لبستهما بدون طهارة صح أم خطأ
حكم المسح على الخفين والجوربين يشرع المسح على الخفين والجوربين؛ لأحاديث كثيرة منها: ما روي عن أنس بن مالك رضى الله عنه -حين سئل عن المسح على الخفين- أنه قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمْسَحُ عَليْهِما» متفق عليه
المسح على الخفين جائز إذا استوفى الشروط
قال: إبراهيم فكان يعجبهم هذا الحديث، لأن إسلام جرير كان بعد نزول المائدة
كيفية المسح على الجوارب
قال هؤلاء العلماء رحمهم الله: فالخفان الملبوسان كأنهما خف واحد
الشرط الثالث: أن يكون في المدة المحدودة شرعاً، وهي: للمقيم يومٌ وليلةٌ، وللمسافر ثلاثة أيام بلياليهن وكيفية المسح هي أن يمسح على ظهر الخفين أو الجوربين مسحاً خفيفاً، ولا يمسح على باطنهما مما يلي الأرض؛ لما روى أبو داود وغيره أن علياً رضي الله عنه قال: لو كان الدين بالرأي، لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه
يراجع جواب سؤال رقم هذا للمقيم، أما المسافر فثلاثة أيام بلياليها

يجوز لي المسح على الخفين والجوربين اذا لبستهما بدون طهارة صح أم خطأ

قال الشيخ ابن عثيمين : " وقد يقول قائل : إن ظاهر الأمر قد يكون باطن الخف أولى بالمسح لأنه هو الذي باشر التراب والأوساخ ، لكن عند التأمل نجد أن مسح أعلى الخف هو الأعلى والذي يدل عليه العقل ، لأن هذا المسح لا يراد به التنظيف والتنقية ، وإنما يراد به التعبد ، ولو أننا مسحنا أسفل الخف لكان ذلك تلويثاً له ".

28
حكم المسح على الخفين والجوربين
سؤالي هو : هل يمكن أن أفترض أن يوم وليلة في الحديث تعني 24 ساعة ؟ وبالتالي هل أستطيع لبس جواربي على طهارة في أي وقت ثم أمسح عليها عند الوضوء مادامت المدة خلال الـ 24 ساعة ؟ مثلا ، هل يجوز أن ألبس الجوارب عند الحادية عشراً مساءاً في يوم ما , ثم أمسح عليها عند الوضوء حتى الحادية عشرة مساءاً من اليوم التالي ؟ كذلك , أرجو أن تخبروني ما هي الجزء من الجوارب الذي يجب أن يمسح ؟ أنا أعلم أنه لا يجوز مسح أسفل الجوارب , لكن هل يجب أن نمسح الجوارب من الجانبين والخلف والمقدمة ؟ أرجو إجابتي لأن هذا سيجعل حياتي أسهل بكثير , كما أن بشرتي حساسة وإهمالي للأمر يقودني لكثير من الوسواس وعدم الرضا
يجوز لي المسح على الخفين والجوربين اذا لبستهما بدون طهارة صح أم خطأ
ب- إِن لم يتيسر خلعها، وغَسْلُ ما تحتها بدون ضرر أو تأخر شفاء مسح عليها عند غسل العضو الذي هي عليه
كيفية المسح على الجوارب
وفي المسند وصحيح ابن حبان والسنن عن صفوان بن عسال قال: كنت في الجيش الذين بعثهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمرنا أن نمسح على الخفين إذا نحن أدخلناهما على طهر ثلاثاً إذا سافرنا، ويوماً وليلة إذا أقمنا، ولا نخلعهما إلاَّ من جنابة