ترامب وبايدن. بين ترامب وبايدن... من أخفق ومن نجح في أفغانستان؟

لم تكن حجة بايدن جديدة لأن وجود القوات الأميركية في أفغانستان كان موضوع نقاش مستمر وسط الأميركيين منذ أن غزت تلك القوات أفغانستان قبل 20 عاما في عام 2019، قدّم واين نفسه كمرشح للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في أوغندا عام 2021
وللمرة الخامسة والأخيرة يؤدي صاحب الـ51 عاما دور العميل السري 007 كورونا مع انطلاق المناظرة الأخيرة، دافع ترامب عن تعامل إدارته في أزمة فيروس كورونا المستجد، وقال إن أعداد الضحايا كان من الممكن أن تزيد كثيرا عما هي الآن، مشيرا إلى أن اللقاح سيكون جاهزا خلال أسابيع وسيوزعه الجيش

بين ترامب وبايدن... من أخفق ومن نجح في أفغانستان؟

ودافع الرئيس عن تعامل إدارته مع السود، قائلا: "لا أحد أفاد الأميركيين من أصول إفريقية مثل ترامب.

6
بين ترامب وبايدن... من أخفق ومن نجح في أفغانستان؟
ووفقا للبروتوكول الصحي المتبع بسبب كوفيد-19، انطلقت المناظرة قبل 35 يوما من الاستحقاق الرئاسي، دون أن يتصافح الرجلان السبعينيان
ترامب وبايدن
وقال ترامب إن الحدود الأميركية أصبحن أكثر أمانا الآن، مشيرا إلى أن "عصابات تهريب المهاجرين تستخدم الأطفال ذريعة للعبور"
ترامب وبايدن في أول مناظرة.. اتهامات على المستوى الشخصي
وأعترف بأني تعلمت، بطريقة صعبة، أن أي أمر لسحب القوات الأميركية من أي مكان ليس أمرا سهلا » من جانبه، سارع الملياردير توم ستاير، الذي خسر معركة الحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، إلى إبداء أسفه لعدم تخصيص أحد محاور المناظرة لملف التغيّر المناخي، وكتب ستاير على تويتر: «هذا غير مقبول
هذا الأخير أثار ريشة رسام الكاريكاتير الألماني كريستيان بفولمان وجعله يتساءل عن إمكانية ولادة ملكية في الولايات المتحدة

ترامب وبايدن في أول مناظرة.. اتهامات على المستوى الشخصي

وبدوره يتحدث الفنان مارك لينش من أستراليا باسم رسامي الكاريكاتير عبر العالم، ويؤيد ولاية جديدة لترامب.

25
ما الفرق بين ترامب وبايدن؟
وقال أوباما آنذاك: "إن معرفة جو بايدن يعني معرفة الحب دون ادعاء، والعمل دون بحث عن المصلحة الشخصية، وعيش الحياة بشكل كامل"
مناظرة ترامب وبايدن الأخيرة.. من فاز بالضربة القاضية؟
تأسس هذا التجمع قبل 30 عاما تقريبا، وهو أكبر تجمع لأكثر الديمقراطيين يسارية في الولايات المتحدة
ما الفرق بين ترامب وبايدن؟
ورد بايدن قائلاً إن ترامب من بين "أكثر الرؤساء عنصرية في التاريخ الحديث"