قات اليمن. قات

وقد تنفق عائلات فقيرة نصف دخلها على القات مؤرشف من في 20 ديسمبر 2016
كما أدى انتشار زراعة القات في المناطق الهامشية إلى استصلاح بعض الأراضي بما في ذلك نقل التربة وإنشاء مدرجات زراعية جديدة في مناطق كانت جرداء وغير صالحة لزراعة أي محصول مؤرشف من في 11 أبريل 2013

هند الإرياني

تبع ذلك وقفات أمام البرلمان اليمني في صنعاء تعد الأولى من نوعها قام بها النشطاء بهدف الضغط لإقرار استراتيجية وطنية تحل مشكلة القات تدريجياً وبالتعويض كتبها البرلماني نجيب غانم والتي تم رفضها سابقاً من قبل أعضاء البرلمان بعد زيارة النشطاء لمجلس النواب تمت إعادة التصويت على مشروع القانون ولكنه قوبل بالرفض من قبل غالبية أعضاء البرلمان بحجة أن القات "ذهب أخضر" حيث يتاجر بنبات القات معظم أعضاء البرلمان اليمني لم يتوقف النشطاء وأتبعوها بوقفة أخرى في نوفمبر 2012 ولكن تم الرفض للمرة الثانية.

13
القات في اليمن: كارثة بيئية وصحية
اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016
القات في اليمن: كارثة بيئية وصحية
يصاحب تخزين القات تدخين أو بصورة جماعية في غرف يطلق عليها في "دواوين" وتكون نوافذها مغلقة لاعتقاد المتعاطين أن الهواء الداخل من النوافذ قد يسبب لهم الصداع وقد يعكر الجو الذي يعيشونه، وفي بعض الدواوين يتكاثر في أجوائها سحب دخان الكثيفة
هند الإرياني
اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2016
في مايو 2013 قامت بزيارة مؤتمر الذي كان يعد حلولاً سياسية واقتصادية واجتماعية، وكتبت الصفحة الخاصة بالمؤتمر عن هذه الزيارة والتي شارك فيها أعضاء مؤتمر الحوار بوقفة حاملين لوحات عليها جمل توعوية عن أضرار القات، كانت النتيجة التصويت بالإجماع على بند يتحدث عن استراتيجية وطنية تحل مشكلة القات تدريجياً بالتعاون مع خمسة وزارات الزراعة، المياه، التربية والتعليم، وزارة الشباب، وزارة الإعلام والذي أصبح بنداً دستورياً في مسودة الدستور اليمني الذي لم يتم التصويت الشعبي عليه بسبب الظروف السياسية قام النشطاء بحملات توعوية في المدارس والمنشآت الحكومية وتفاعل مع الحملة وزير التربية والتعليم ووزير الإعلام اللذا أصدرا قراراً بأن يكون يومي 11 و 12 أبريل يومين للتوعية في المدارس والإعلام الحكومي
اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2016 ذكر نيبور أن عادة المضغ كانت منتشرة في المناطق الشمالية لليمن عام أما حكومة البريطانية حينها عام ، فقد أصدرت رخص لعدد محدود من التجار يسمح لهم ببيعه، وكانت أسعاره مرتفعة للغاية عادة المضغ مقتصرة على الرجال غالباً في اليمن ومرتبطة بعادات اجتماعية حاولت الإدارة البريطانية تقليل استخدامه عن طريق فرض ضرائب باهظة على مصدريه ومستخدميه، نجحت الخطوة في زيادة ثراء الخزينة الحكومية ولكنها لم تقلل من الاستخدام لا توجد مصادر عن حالته القانونية في المناطق الشمالية للبلاد حينها، ولكن عدداً من الرحالة كتب عن انتشاره ولم يكن هناك دستور أصلاً إذ كان الإمام هو كل ما تتمحور حوله البلاد لا توجد دلائل أن عرفوا هذه النبتة على الإطلاق ولم يرد عنها ذكر في الكتابات الإسلامية المبكرة

قات

اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2016.

25
اكتشف أشهر فيديوهات قات
اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2021
القات في اليمن: كارثة بيئية وصحية
لكن الاهم هو توافر الارادة السياسية لمكافحة هذه العادة المستشرية في اليمن
قتل صديقه غدرا وذهب بالفيسبوك يترحم عليه .. تفاصيل جريمة بشعة بالعاصمة صنعاء (صورة)
اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2016