زياره الامام الحسين. زيارة الإمام الحُسَين (ع) في يوم عرفة كاملة مكتوبة

» ، ثمّ ذكر الزيارة المتقدّمة بعينها وذهب إلى الوجوب أيضاً ابن قولويه في كامل الزيارات ، وعقد له باباً تحت عنوان: إنّ زيارة الحسين عليه السلام فرض وعهد لازم له ولجميع الأئمة عليهم السلام على كلّ مؤمن ومؤمنة ، وأدرج تحته عدداً من الروايات، منها ما أخرجه بسنده إلى محمد بن مسلم، عن الإمام الباقر عليه السلام أنّه قال: «مُروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين عليه السلام، فإنّ إتيانه مفترض على كلّ مؤمن يقرّ للحسين عليه السلام بالإمامة من الله} »
ووصف المحقق السبزواري حديثه بالصحّة في الذخيرة، ولكنّه بيّن مقصوده من وصفه بالصحّة؛ حيث قال في مكان آخر: وروى عن عبد الله بن مسكان في الصحيح، وهو ممَّن أجمعت العصابة على تصحيح ما يصحّ عنه، عن عنبسة بن مصعب، وهو ناووسى غير موثّق وما رواه ابن قولويه أيضاً في كامل الزيارات، قال: حدَّثني أبي رحمه الله، عن سعد بن عبد الله، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن بعض أصحابنا، عن أبي ناب، عن أبي عبد الله عليه السلام ، قال: حقٌّ على الفقير أن يأتي قبر الحسين عليه السلام في السنة مرة، وحقٌّ على الغني أن يأتيه في السنة مرتين

زيارة الإمام الحسين عليه السلام المختصرة

وتعتبر مسألة موهنية الإعراض للروايات المعرض عنها من المسائل شبه الاتّفاقية بين العلماء والفقهاء.

8
زيارة الامام الحُسَين (عليه السلام) في يوم عرفة
ولكن لو سلمنا ذلك، تبقى وثاقة الأصم غير ثابتة؛ لعدم ما يدل عليها
زيارة الإمام الحُسَين (ع) في يوم عرفة كاملة مكتوبة
ثواب من زار الحسين(عليه السلام) على خوف
فهذه الروايات وما شابهها قرائن على حُسن عقيدتها بل ورسوخها، وهذا أمارة على حُسن حالها وإمكان الاعتماد عليها
الثاني: الكلام في محمد بن عبد الله، ولم يتضح من المقصود به النوع الثالث: الثواب الخاصّ الذي ثبت لبعض الأوقات في شهر رمضان؛ لخصوصية فيها، كالأوقات التي أشرنا إليها قبل قليل، وهو عنوان آخر مضاف إلى عنوان الزيارة وعنوان الشهر
إلى آخره هو كذلك، وعبارته عين عبارة صه المذكورة إلى قوله: كان من كذّابة البصرة، كما نقله في النقد، لكن فيه ما ذكرنا مراراً من الخروج من الضعف إلى الجهالة اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَیْنِ وَ عَلى عَلىِّ بْنِ الْحُسَیْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَیْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَیْنِ

زيارة الإمام الحسين عليه السلام في شهر رمضان

.

25
زيارة الإمام الحسين عليه السلام (بحث استدلالي في روايات الوجوب)
فسمعته يناجي ربّه ويقول : اللهم
ثواب من زار الحسين(عليه السلام) على خوف
الرواية الثانية: روى الشيخ الطوسي عن محمد بن أحمد بن داوود، عن محمد بن الحسين بن أحمد، عن عبد الله بن جعفر الحميري، قال: حدّثني محمد بن الفضل البغدادي، قال: «كتبتُ إلى أبي الحسن العسكري عليه السلام: جُعِلتُ فداك، يدخل شهر رمضان على الرجل، فيقع بقلبه زيارة الحسين عليه السلام وزيارة أبيك ببغداد، فيُقيم في منزله حتّى يخرج عنه شهر رمضان ثمّ يزورهم، أو يخرج في شهر رمضان ويفطر؟ فكتب عليه السلام: لشهر رمضان من الفضل والأجر ما ليس لغيره من الشهور، فإذا دخل فهو المأثور»
زيارة الإمام الحسين عليه السلام في شهر رمضان
ثم قبِّل الضريح وصلِّ عنده صلاة الزيارة وما بداً لك قال الصادق عليه السلام : زيارة الحسين عليه السلام واجبة على كل مَن يُقرّ للحسين بالإمامة من الله عزَّ وجل
إنّ التواتر ـ كما عرّفه علماء الأُصول والمنطق ـ: هو عبارة عن امتناع التواطئ على الكذب، وهو على ثلاثة أنحاء: 1ـ التواتر اللفظي: وهو أن تتحد ألفاظ الروايات بحيث يكون المنقول أمراً واحداً لفظاً ومعنًى، وهذا لا مجال للقول به في المقام ـ كما هو واضح ـ لعدم إمكان تحقُّق ذلك فيما نقلناه من الروايات ومن الواضح ـ أيضاً ـ أنّ ما دلّ على وجوب التكرار لا يُعارض ما دلَّ على وجوب التكرار في أزمنة مُعيَّنة

زيارة الإمام الحسين (عليه السلام)

إن من أهمّ مظاهر الولاء في الصدر الأول من الإسلام هو البيعة لولي الأمر، والتي كانت تتحقق بالحضور عند الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله أو المعصوم عليه السلام ومبايعته والتسليم والطاعة له، وهذا الأمر له الأهميّة البالغة في حياة الأشخاص، بل هو من الواجبات التي حثّت عليها الشريعة المقدسة في زمن حضور ولي الأمر.

7
زيارة الإمام الحسين عليه السلام (مكتوبة)
المبحث الثاني: حكم السفر للزيارة في شهر رمضان بعد أن بيّنا أنّ الشارع ندبنا إلى زيارة الإمام الحسين عليه السلام في شهر رمضان، والزيارة لا تتحقّق غالباً إلّا بالسفر، كما هو معلوم، فيلزم أن يكون هذا السفر أيضاً مندوباً، بمعنى أنّ السفر في شهر رمضان من أجل زيارة الإمام عليه السلام مشروعٌ ومندوبٌ وراجحٌ ومقدّمٌ على الإقامة والصيام، هذا إذا بقينا نحن والأحاديث التي تندبنا إلى زيارة الإمام عليه السلام في شهر رمضان، أمّا إذا علمنا أنّ هناك أحاديث تنهى عن السفر في شهر رمضان، عندها يصبح الأمر بحاجة إلى معالجة، وستجد أنّ هناك طائفتين من تلك الروايات: الطائفة الأُولى: مجموعة من الأخبار تنهى عن السفر مطلقاً في شهر رمضان؛ وتبعاً لها حكم مشهور الفقهاء بكراهته
زيارة الامام الحسين: من الضريح الى آفاق الوعي والمعرفة
زيارة الإمام الحسين علیه السلام في الشعر العربي دأبت الشيعة منذ استشهاد الامام الحسين عليه السلام على جعل الصلة نابضة وحية ومستمرة بينهم وبين عاشوراء، فمنذ ذلك اليوم اصبحت كربلاء أهم مزار لهم خاصة في شهري محرم وصفر، يجددون فيه العهد للامام الحسين عليه السلام على الارتباط المبدئي بنهجه الثوري الخالد واستذكار مآسي يوم الطف وما جرى عليه عليه السلام وعلى أهل بيته واصحابه من المصائب والمحن، فيعقدون مآتم الحزن والبكاء والنحيب وغيرها من الشعائر التي تمثل احياءً لهذه الذكرى الاليمة، وقد أولى الائمة الطاهرون عنايتهم الفائقة بزيارة قبر الحسين عليه السلام وحثوا شيعتهم على أداء هذه الشعيرة المقدسة وقد وردت في ذلك الكثير من الاحاديث والروايات عنهم عليهم السلام في فضل زيارة الحسين عليه السلام والثواب الجزيل الذي يصيبه زائره بزيارته، من هذه الاحاديث ماروي في حديث متسلسل ينتهي بسنده الى الامام الباقر عليه السلام يقول فيه: مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين فان اتيانه مفترض على كل مؤمن يقرّ للحسين بالامامة من الله عزوجل
زيارة وزوار الامام الحسين (ع) في الأحاديث الشريفة