شعار الصلاة نور. الصلاة نور

ولنبدأ بما رواه أحمد والترمذي بسند صحيح من حديث عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الله خلق خلقَه في ظلمةٍ، فألقى عليهم من نوره، فمن أصابه من ذلك النور اهتدى، ومَن أخطأه ضلَّ ألسنا بحاجة إلى نور نُبصر به الحقيقة، ونُبدد فيه الظلام، ونقتبس منه لإكمال السير إلى الله عز وجل على صراطه المستقيم؟! أو مركبًا بلا نور؟ أو طرقًا بلا نور؟ كم سيستغرق أحدنا من الوقت ليقطع طريقه من بيته إلى عمله أو سوقه وليس معه نور؟ أنا أَجزِم أن الأمر غاية في الصعوبة، فلا طعم للحياة بلا نور يهدي ويرشد! الصلاة هي محل هذا النور، ونحن بحاجة إلى كمال التزود - كلما خَفَتَ - في خمس مرات على أقل تقدير كلَّ يوم وليلة
تأمل في نور نبي الله داود والحديث عند الترمذي بسند حسن، قال صلى الله عليه وسلم: لَمَّا خلق الله آدم مسَح ظهره، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها مِن ذريته إلى يوم القيامة، وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصًا من نور، ثم عرَضهم على آدم، فقال: أي ربِّ، مَن هؤلاء؟ قال: هؤلاء ذريتُك، فرأى رجلًا منهم، فأعجبه وبيصُ ما بين عينيه، فقال: أي ربِّ، مَن هذا؟ فقال: هذا رجل من آخر الأمم من ذريَّتك يقال له: داود ، أتدري لماذا تميز نبي الله داود عليه السلام بهذا النور والوبيص؟! أما بعد: فقد روى الإمام مسلم في الصحيح من حديث أبي مالك الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والصلاة نور فيا مَن أراد النجاة في الدنيا والآخرة، الصلاةَ الصلاةَ وصيَّةَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وميراثه

الصلاة نور

لفظٌ عامٌّ مطلقٌ يصوِّره لنا النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن فريضة الصلاة الصلاة نور ، وهنا يتبادر إلى الذهن سؤال: أي نور يقصده صلى الله عليه وسلم؟ أهو نور في الوجه؟ أم نور في القلب؟ أم نور في الروح؟ أم نور في القبر؟ أم نور يوم القيامة؟ وسيأتي الجواب تباعًا وأنت تقرأ محتوى هذه الرسالة.

29
الصلاة نور
أي نور تَبعثه تلك الفريضة العظيمة؟! فإذا كان هذا في شأن الوصول إلى مقاصد الدنيا، فما بالك بمن يقصد الوصول إلى الله عز وجل في الدنيا والآخرة؟! ثم تُقام الصلاة، فيقرأ الإمام سورة الفاتحة، فيأتيه من نورها؛ كما جاء في الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، قال: "بينا جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم، سمع نقيضًا من فوقه، فرفع رأسه، فقال: هذا بابٌ من السماء يُفتح اليوم لم يُفتح قط إلا اليوم، فنزل منه ملكٌ، فقال: هذا ملكٌ نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم، فسلَّم وقال: أبشِر بنورين أُوتيتهما لم يُؤتهما نبيٌّ قبلك: فاتحة الكتاب، وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرفٍ منها إلا أُعطيته، فيزداد نورًا على نور"
الصلاة نور
ألسنا بحاجة إلى نور، وخصوصًا في هذا الزمان الذي اختلَط فيه الباطل بالحق والضلال بالهدى والشر بالخير؟!
الصلاة نور
فيضيف له نورًا آخر، بعدها ينطلق إلى الصلاة مشيًا إلى المسجد، وهنا يقول النبي صلى الله عليه وسلم: بشِّر المشائين في الظُّلَمِ إلى المساجد بالنور التامِّ يوم القيامة ؛ رواه أبو داود والترمذي، فيزداد نورًا على نور، ثم يدعو بدعاء الطريق إلى المسجد؛ كما صح عنه صلى الله عليه وسلم: اللهم اجعل في قلبي نورًا، وفي لساني نورًا، واجعل في سمعي نورًا، واجعل في بصري نورًا، واجعل مِن خلفي نورًا، ومن أمامي نورًا، واجعل من فوقي نورًا، ومن تحتي نورًا، اللهم أعطني نورًا ؛ متفق عليه
لأنه كان أعبد الناس كما صحَّت في ذلك الآثار، فكان يقوم نصف الليل وينام نصفه، ويصوم يومًا ويفطر يومًا إننا أيها الأحبة حين نتأمل في نور الصلاة، نجد تفسيرًا واضحًا لِما يتمناه الأموات من عودتهم إلى الدنيا؛ ليقيموا الصلاة، فعند الطبراني بسند حسن من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقبر، فقال: من صاحب هذا القبر؟ ، فقالوا: فلان، فقال: ركعتان أحبُّ إلى هذا مِن بقيَّة دنياكم ، ولنزداد فَهمًا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: الأنبياء أحياء في قبورهم يُصلون ، وحديث مُروره صلى الله عليه وسلم على نبي الله موسى عليه السلام ليلة الإسراء، فقال: مررتُ على موسى ليلة أُسري بي عند الكثيب الأحمر، وهو قائمٌ يصلي في قبره
الصلاة نور الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليمًا كثيرًا وبجواره في الصف مُصلٍّ عليه من النورِ كنورِه، حتى يَمتلئ المكان نورًا؛ جاء في بعض الآثار أن الملائكة في السماء لتنظر إلى البيوت التي تقام فيها الصلاة، كما ننظر نحن إلى النجوم في السماء في المساء

الصلاة نور

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

الصلاة نور
الصلاة نور
الصلاة نور