اذا المرء لايرعاك الا تكلفا. أجمل قصائد الشافعي

وجادَ بأحلى الشِّعرِ نُصحاً وأتحَفَا وما زلَّ فيما قاله أو تكلَّفا تمزِّقُ أوصالَ الوصالِ بِمَكرِهَا فَعِشْ زاهِداً تحيا سعيداً وقُلْ لَهَا
وما كلُّ من تَهْواه يهواك قلبُهُ ولا كُلُّ من صَافَيْتَهُ لَكَ قَد صَفَا وإنَّ معانيْ الوُدِّ تبدُو بدِيعَةً

كلمات انشودة إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا للمنشد عبد الكريم مهيوب

صديقٌ صدوقٌ صادقُ الوعدِ مُنصِفا.

12
’إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا‘
‏‏إذا المرء لايرعاك إلاّ تكلفا
سلامٌ على الدُّنيَا إذا لم يكنْ بهَا صَديقٌ صَدوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنصِفَا إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا فَفِي النَّاسِ أبْدَالٌ وَفي التَّرْكِ رَاحة ٌ وفي القلبِ صبرٌ للحبيب ولو جفا فَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قلبهُ وَلا كلُّ مَنْ صَافَيْتَه لَكَ قَدْ صَفَا إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة ً فلا خيرَ في ودٍ يجيءُ تكلُّفا ولا خيرَ في خلٍّ يخونُ خليلهُ ويلقاهُ من بعدِ المودَّة ِ بالجفا وَيُنْكِرُ عَيْشاً قَدْ تَقَادَمَ عَهْدُهُ وَيُظْهِرُ سِرًّا كان بِالأَمْسِ قَدْ خَفَا سَلامٌ عَلَى الدُّنْيَا إذا لَمْ يَكُنْ بِهَا صَدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَا
أجمل قصائد الشافعي
ولا كل من صافيته لك قد صفا إذا لم يكن صفو الوداد طبيعةً
وللهِ فاصنَعْ قَلَّ أو زادَ قُربُهُ فما كُلُّ مَن تُوليهِ حُباً يَرُبُّهُ ولا خَيرَ في خِلٍّ يخون خليلَهُ ويلقاه من بعدِ المودَّةِ بالجَفَا وينسى زمانَ الوصلِ إذ فاضَ وُدُّهُ

قصيدة : ( إذا المرء لايرعاك إلا تكلفا" )

ويسكُنُ بعدَ الوُدِّ في القَلبِ حِقدُهُ ويُخلفُ في وعدٍ إذا حانَ وَعدُهُ.

20
إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفاً
فما خلا من هذه القيود أو بعضها فلا يسمى شعراً ولا يُسمَّى قائله شاعراً ، ولهذا ما ورد في الكتاب أو السنة موزوناً، فليس بشعر لعدم القصد والتقفية، وكذلك ما يجري على ألسنة الناس من غير قصد؛ لأنه مأخوذ من شعرت إذا فطنت وعلمت، وسمي شاعراً؛ لفطنته وعلمه به، فإذا لم يقصده، فكأنه لم يشعر به"، وعلى هذا فإن الشعر يشترط فيه أربعة أركان، المعنى والوزن والقافية والقصد الفيومي ، وقال الجرجاني إن الشعر علمٌ من علوم العرب يشترك فيه الطبعُ والرّواية والذكاء
اذا المرأ لا يرعاك الا تكلفا
ففي النَّاسِ أبدالٌ وفي التَّرْكِ رَاحةٌ وفي القلبِ صَبرٌ للحَبِيبِ وَلَو جَفَا وكُنْ مُحسِناً إن كُنتَ حقاً تُحِبُّهُ
قصيدة : ( إذا المرء لايرعاك إلا تكلفا" )
إذا المرءُ لا يرعاك إلا تكلُّفا فَدَعْهُ ولا تكثِرْ عليه التَّأسُّفا لأهلِ الهوى في الحُبِّ رَوضٌ وَوَاحَةٌ
إذا الودُّ عَن طَوعٍ وتغدُو رفيعَةً وإلا استحَالَت بعدَ ودٍّ قطيعَةً
إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا فَفِي النَّاسِ أبْدَالٌ وَفي التَّرْكِ رَاحة ٌ وفي القلبِ صبرٌ للحبيب ولو جفا فَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قلبهُ وَلا كلُّ مَنْ صَافَيْتَه لَكَ قَدْ صَفَا إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة ً فلا خيرَ في ودٍ يجيءُ تكلُّفا ولا خيرَ في خلٍّ يخونُ خليلهُ ويلقاهُ من بعدِ المودَّة ِ بالجفا وَيُنْكِرُ عَيْشاً قَدْ تَقَادَمَ عَهْدُهُ وَيُظْهِرُ سِرًّا كان بِالأَمْسِ قَدْ خَفَا سَلامٌ عَلَى الدُّنْيَا إذا لَمْ يَكُنْ بِهَا صديق صدوق صادق الوعد منصفا ويُظهِرُ سراً كان بالأمس قد خفا سلامٌ على الدنيا إذا لم يكن بها

’إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا‘

إنه ثعبان كم في المقابر من قتيل لسانه كانت تهاب لقاءه الأقران القناعة رأيت رأس الغنى فصرت بأذيالها متمسك فلا ذا يراني على بابه ولا ذا يراني به منهمك فصرت غنياً بلا درهم أمر على الناس شبه الملك مخاطبة السفيه يخاطبني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيباً يزيد سفاهة فأزيد حلماً كعود زاده الإحراق طيباً وهذه مقتطفات من أجمل قصائده، فلو أردنا جمع أشعار وأقوال الشافعي سنحتاج لمجلدات كبيرة.

7
إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفاً.. فدعه ولا تُكثِر عليه التأسفا ففي الناس أبدال وفي الترك راحةٌ.. وفي القلب صبرٌ للحبيب ولو جفا فما كل من تهواه يهواكَ قلبُه.. ولا كل من صافيته لك قد صفا إذا لم يكن صفو الوداد طبيعةً.. فلا خيرَ في ودٍ يجئُ تكلٌفا ولا خير
اذا المرأ لا يرعاك الا تكلفا
فقد خابَ من جعلَ الوُشاةَ دليلَهُ فلا خيرَ في مُبْدٍ لواشٍ قَبُولَهُ
اذا المرأ لا يرعاك الا تكلفا