شعر عربي فصيح. ابيات شعر فصيح حزين

اقرأ : لا تنتظر اح قصيدة ازف الرحيل لاليا ابو ماضي أَزَفَّ الرَحيلُ وَحانَ أَن نَتَفَرَّقا فَإِلى اللِقا يا صاحِبَيَّ إِلى اللِقا إِن تَبكِيا فَلَقَد بَكَيتُ مِنَ الأَسى حَتّى لَكِدتُ بِأَدمُعي أَن أَغرَقا وَتَسَعَّرَت عِندَ الوَداعِ أَضالِعي ناراً خَشيتُ بِحَرّها أَن أَحرَقا ما زِلتُ أَخشى البَينَ قَبلَ وُقوعِهِ حَتّى غَدَوتُ وَلَيسَ لي أَن أُفرَقَ يَومَ النَوى لِلَّهِ ما أَقسى النَوى لَولا النَوى ما أَبغَضَت نَفسي البَقا رُحنا حَيارى صامِتينَ كَأَنَّما لِلهَولِ نَحذُرُ عِندَهُ أَن نَنطِقا أَكبادُنا خَفّاقَةٌ وَعُيونُنا لا تَستَطيعُ مِنَ البُكا أَن تَرمُقا تَتَجاذَبُ النَظَراتِ وَهيَ ضَعيفَةٌ وَنُغالِبُ الأَنفاسَ كَيلا تُزهَقا لَو لَم نُعَلِّل بِاللِقاءِ نُفوسَنا كادَت مَعَ العَبَراتِ أَن تَتَدَفَّقا يا صَحِبَيَّ تَصَبَّرا فَلَرُبَّما عُدنا وَعادَ الشَملُ أَبهى رَونَقا إِن كانَتِ الأَيّامُ لَم تَرفُق بِنا فَمِنَ النُهى بِنُفوسِنا أَن ترَفُقا إِنَّ الَّذي قَدَرَ القَطيعَةَ وَالنَوى في وُسعِهِ أَن يَجمَعَ المُتَفَرِّقا وَلَقَد رَكِبتُ البَحرَ يَزأَرُ هائِجاً كَاللَيثِ فارَقَ شِبلَهُ بَل أَحنَقا وَالنَفسُ جازِعَةٌ وَلَستُ أَلومُها فَالبَحرُ أَعظَمُ ما يُخافُ وَيُتَّقى فَلَقَد شَهِدتُ بِهِ حَكيماً عاقِلاً وَلَقَد رَأَيتُ بِهِ جَهولاً أَخرَقا مُستَوفِزٌ ما شاءَ أَن يَلهو بِنا مُتَرفِّقٌ ما شاءَ أَن يَتَرَفَّقا تَتَنازَعُ الأَمواجُ فيهِ بَعضَها بَعضاً عَلى جَهلٍ تُنازِعُنا البَقا بَينا يَراها الطَرفُ سوراً قائِماً فَإِذا بِها حالَت فَصارَت خَندَقا وَالفُلكُ جارِيَةٌ تَشُقُّ عُبابَهُ شَقّاً كَما تَفري رِداءً أَخلَقا تَعلو فَنَحسَبُحا تَأُمُّ بِنا السَما وَتَظَنُّ أَنّا راكِبونَ مُحَلَّقا حَتّى إِذا هَبَطَت بِنا في لُجَّةٍ أَيقَنتُ أَنَّ المَوتَ فينا أَحدَقا وَالأُفقُ قَد غَطّى الَبابُ أَديمَهُ فَكَأَنَّما غَشِيَ المِدادَ امُهرَقا لا الشَمسُ تَسطُعُ في الصَباحِ وَلا نَرى إِمّا اِستَطالَ اللَيلَ بَدراً مُشرِقا عِشرونَ يَوماً أَو تَزيدُ قَضَيتُها كَيفَ اِتَفَتُّ رَأَيتُ ماءً مُغدِقا نيويوركُ يا بِنتَ البُخارِ بِنا اِقصُدي فَلَعَلَّنا بِالغَربِ نَنسى المَشرِقا وَطَنٌ أَرَدناهُ عَلى حُبِّ العُلى فَأَبى سِوى أَن يَستَكينَ إِلى الشَقا كَالعَبدِ يَخشى بَعدَ ما أَفنى الصِبى يَلهو بِهِ ساداتُهُ أَن يُعتَقا أَو كُلَّما جاءَ الزَمانُ بِمُصلِحٍ في أَهلِهِ قالوا طَغى وَتَزَندَقا فَكَأَنَّما لَم يَكفِهِ ما قَد جَنوا وَكَأَنَّما لَم يَكفِهِم أَن أَخفَقا هَذا جَزاءُ الجُمودِ ذَوي النُهى في أُمَّةٍ أَخَذَ الجُمودُ عَلى بَنيها مَوثِقا وَطَنٌ يَضيقُ الحُرُّ ذَرعاً عِندَهُ وَتَراهُ بِالأَحرارِ ذَرعاً أَضيَقا ما إِن رَأَيتُ بِهِ أَديباً موسَراً فيما رَأَيتُ وَلا جَهولاً مُملِقا مَشَتِ الجَهالَةُ فيهِ تَسحَبُ ذَيلَها تيهاً وَراحَ العِلمُ يَمشي مُطرِقا أَمسى وَأَمسى أَهلُهُ في حالَةٍ لَو أَنَّها تَعرو الجَمادَ لَأَشفَقا شَعبٌ كَما شاءَ التَخاذُلُ وَالهَوى مُتَفَرِّقٌ وَيَكادُ أَن يَتَمَزَّقا لا يَرتَضي دينَ الإِلَهُ مُوَفَّقاً بَينَ القُلوبِ وَيَرتَضيهِ مُفَرَّقا كَلِفٌ بِأَصحابِ التَعَبُّدِ وَالتُقى وَالشَرُّ ما بَينَ التَعَبُّدِ وَالتُقى مُستَضعَفٌ إِن لَم يُصَب مُتَمَلِّقا يَوماً تَمَلَّقَ أَن يَرى مُتَمَلِّقا لَم يَعتَقِد بِالعِلمِ وَهوَ حَقائِقٌ لَكِنَّهُ اِعتَقَدَ التَمائِمَ وَالرُقى وَلَرُبَّما كَرِهَ الجُمودَ وَإِنَّما صَعبٌ عَلى الإِنسانِ أَن يَتَخَلَّقا وَحُكومَةٌ ما إِن تُزَحزِحُ أَحمَقاً عَن رَأسِها حَتّى تُوَلِّيَ أَحمَقا راحَت تُناصِبُنا العِداءَ كَأَنَّما جِئنا فَرِيّاً أَو رَكِبنا موبِقا وَأَبَتَ سِوى إِرهاقِنا فَكَأَنَّما كُلُّ العَدالَةِ عِندَها أَن نُرهَقا بَينا الأَجانِبُ يَعبَزونَ بِها كَما عَبِثَ الصَبا سَحَراً بِأَغصانِ النَقا بَغدادُ في خَطَرٍ وَمِصرُ رَهينَةٌ وَغَداً تَنالُ يَدُ المَطامِعِ جِلَّقا ضَعُفَت قَوائِمُها وَلَمّا تَرعَوي عَن غَيِّها حَتّى تَزولَ وَتُمحَقا قيلَ اِعشَقوها قُلتُ لَم يَبقَ لَنا مَعَها قُلوبٌ كَي نُحِبَّ وَنَعشَقا إِن لَم تَكُن ذاتُ البَنينِ شَفيقَةً هَيهاتَ تَلقى مِن بَنيها مُشفِقا أَصبَحتُ حَيثُ النَفسُ لا تَخشى أَذىً أَبَداً وَحَيثُ الفِكرُ يَغدو مُطلَقا نَفسي اِخلُدي وَدَعي الحَنينَ فَإِنَّما جَهلٌ بُعَيدَ اليَومِ أَن تَتَشَوَّقا هَذي هِيَ الدُنيا الجَديدَةُ فَاِنظُري فيها ضِياءَ العِلمِ كَيفَ تَأَلَّقا إِنّي ضَمِنتُ لَكِ الحَياةَ شَهِيَّةً في أَهلِها وَالعَيشَ أَزهَرَ مونِقا اقرأ أيضا: لو اننا لم نفترق قلب المحب قلب المحب من الهجران مكلوم ودمعه من فراق الصحب مسجوم وصبره عيل فاعتلت جوارحه كأنه من جواء البين محموم يشكو البعاد ولن يشفيه من أحد إلا أمون تسلى الهم غلكوم تغري الهجير إذا ما احتثها فرقاً كأنها كوكب بالجو مرجوم او كالمهات أحست ركض مقتنص يسعى بغضف لهن الصيد معسوم أقول للراكب المزجى لمائرة كأنها أطم بالآل مزموم يا أيها الراكب المزجى مطيته يطوي المطاوح بالأخطار مهموم بالله عرج على الأحباب إن عرضت بك المقادير واستحانك الكوم وبلغن على شط النوى قلقاً من شائق وامق البين مغموم قد باح بالهجر مكنوناً يكاثمه فصبره بعد هذا البين معدوم والله ما مر يوم بعد فرقتكم إلا وفي القلب من ذكراه يحموم يبيت يرعى نجوم الليل من وله وذاك عند جميع الناس معلوم يا ليت شعري على الهجر أوجب لي وفيم حبل التصال الود مصروم هلا سمعتم بأن الهجر مشربه يا أهل ودي وخيم فهو مذموم تا الله لا أستفيق الدهر أندبكم ما صاحب الحب في المحبوب مليوم او يجمع الله شملاً بالنوى انصدعت منه العصا ففؤاد الصب مكلوم أولو وفاء بعهد الحب حيث مضت فيه العقود وحبل الود مبروم وإن تفحصتم الأخبار مجملة فإن منصور بالخسران موسوم قد شب بالغدر طغياناً وشاب به حتى انبرى وهو بالخذلان مخطوم يسعى بشق العصا والنور يطفئه والله يأبى وأمر الله محتوم يغالب الله والإسلام من عمه وود لو أن حصن الدين مهدوم يسوقه الكبر والإعجاب من بطر فليهنه البطر المذموم والشوم لما رأى عصب التوحيد قد ظهرت يود لو أن جند الله مهزوم والله قد وعد الإسلام نصرته لكن ذا البغي من ذا الوعد محروم ثم الصلاة على المعصوم سيدنا من للنبيين بالإرسال مختوم والآ والصحب ثم التابعين لهم ما انهل ودق وما بالرق مرقوم اقرأ كذلك: فراق الاحبة قصيدة بكيت بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟ فراق أحبتي وحنين وجدي!! لسانُ الحزن منّي لا يُبينُ فما معنى الحياه إذا افترقنا؟؟ وهل يجدي النّحيب فلست أدري!! لكل أطوال الشعر: جددي شبابك بغرة قصيرة على طريقة سيرين عبد النور
وضاق الحالُ، واسودَّت سنونُ وصرنا بعدَكُم أبدا ثَكالى

شعر عربي فصيح , اجمل ابيات شعر فصيح

وسطرتُ الشمائلَ يا أَمينُ بكاك الجودُ واستبكى يتيما.

23
شعر عربي فصيح , اجمل ابيات الشعر العربي
فطاحت يد عمياء بالخمر والدّنّ فليس سوى طعم المنّية في فمي
شعر عربي فصيح
يقول الملك الأمجد: أَلَمُ الفراقِ نَفَى الرُّقادَ وَنفَّرا فلذاكَ جَفْنِيَ لا يلائمُه الكرى جسدٌ يذوبُ مِنَ الحنينِ ومقلةٌ حكمَ البعادُ وجَوْرُهُ أن تَسْهَرا يا منزلاً أستافُ رَوْحَ صعيده فكأننَّي أستافُ مسكاً أذفَرا وكأنَّني لمّا نشقتُ عبيرَهُ أودعتُ أسرابَ الخياشمِ عنبرا جادَ القِطارُ ثرى ربوعِكَ وانثنى فيها السحابُ كماءِ دمعي مُمطِرا وأما ودمعٍ كلَّما نهنهتُهُ جمَحَتْ بوادرُ غربِه فتحدَّرا اِنّي أُجِلُّ ترابكنَّ بأنْ يُرى يوماً بغيرِ ملثهِّنَّ مُغرفَرا ولقد شكرتُ الطيفَ لما زارني بعدَ الهُدُوِّ وحَقُّهُ أن يُشكَرا أسرى اليَّ وقد نحلتُ فوالهوى لولا الأنينُ لكادَ بي أن يعثرا ومن البليَّةِ أن صيِّبَ أدمعي أضحى عنِ السرِّ المصونِ مُعَبَّرا ومولَّهٍ في الوجدِ حدَّثَ دمعُهُ بأليمِ ما يلقاهُ فيه وخبَّرا ما أومضَ البرقُ اليمانِ على الغَضا اِلاّ تشوَّقَ عهدَهُ وتذكَّرا
اشعار حزينة فراق شعر عربي فصيح وبليغ
الشعر بحر واسع من المشاعر والأحاسيس، كلمات تُعبّر عن ما يجول في فؤاد الشاعر، لينقل لنا ما يشعر به، وينقلنا بأجواءه من الحب إلى الشوق والفراق، ثمّ إلى الحزن، للشعر أنواع عدة منها شعر القافية، والشعر الحر، وأنواع أخرى
شعر فصيح في المدح والثناء يعودُ إلا وضوءُ الشمس قد حُجبا تقول أمي صغارُ البيت قد رقدوا
يتامَى، عقلُنا فيكم جنونُ لعَمركَ ما التصبرُ عنك طبع رياح الصمـت تعصف بي وتصرخ كل أطـرافي وحيـد وداخلي تسكـن ، أماني مالها عنــوان صحيـت اليوم لكني ، أحـس الكـون ذا غافي

أبيات شعر عربي فصيح

أقمت بها تبني المحامد ما تبني أحبّ من الأبراج طالت قبابها.

أوراق أدبية✿ شعر ، أدب ، إقتباسات — . لي صديقٌ كلما خارت قـواي قال للأحزان كفي لا...
شعر
قصات الشعر القصير في الصيف من أكثر تفضيلات الفتيات والنساء، حيث يحتاجن تقصير شعرهن بعد فصل الشتاء، لإحساس الحيوية والانطلاق الذي يتميز به فصل الصيف؛ لذلك جمعنا لكِ مجموعة من قصات الشعر القصير لفصل الصيف المناسبة لهذا
أوراق أدبية✿ شعر ، أدب ، إقتباسات — . لي صديقٌ كلما خارت قـواي قال للأحزان كفي لا...
نشر بتاريخ 14 يوليو، 2017 قام بتأليفه